القائمة الرئيسية

الصفحات

أحدث المقالات

كورونا.. هل هو صنيعة المخابرات أم خطأ مخبري .. من يقف ورائ إنتشاره ؟

كورونا .. هل هو حقاً من صنيعة المخابرات .. من يقف ورائه.. أم هو خطأ مخبري ؟؟

كورونا - covid 19
أسئلة كثيرة تجول بخاطر أكثر من مليوني مصاب بفيروس كورونا وتسأله البشرية جمعاء. من أين أتى هذا الفايروس؟؟ هل هو طبيعي ام مصنع؟
هل جاء من سوق الماكولات البحرية في ووهان كما قالت الصين؟ أم تسرب من أحد مختبرات المدينة وما تحقق فيه الاستخبارات .

نحن هنا لطرح الفرضيات المتداولة في نشأة فايروس كورونا. ربما تصح إحداها  وربما لا .
في البداية  نذهب الى أصحاب نظرية المؤامرة التي تقول إن الفايرس صُنع مخبرياً عن عمد.
من الناحية النظرية  يمكن تصنيع  فيروسات مخبرية بهدف البحث أو الدراسة  ، ولكن لا يوجد حتى الآن أي دليل يرجح أن كوفيد 19 مصنع مخبرياً والدراسات منها الدراسات الأمريكية التي أُجريت في شهر مارس أثبتت أن أصل  الفايرس حيواني وأن جيناته  تتوافق بالنسبه 96% مع الخفافيش الصينية تحديداً .


  الفرضية الثانية أن الفيروس تسرب من مختبر عن طريق الخطأ ، فوفق ما نشرت صحف أمريكية قد يكون الفيروس تسرب من مخبر الفيروسات في  ووهان والذي يبعدحوالي  600 متر فقط عن سوق الحيوانات ،وحتى الآن أيضاً لا يوجد أي دليل قاطع على ذلك.
والولايات المتحدة وفق صحف أمريكية بدأت التحقيق في الأمر ، إما الصين فقد نفت الأمر جملةً وتفصيلاً.

مختبر الفيروسات - ووهان الصينية 

 فرضية  أخرى  تقول إن الفيروس  ينتقل من الخفافيش الى الإنسان خارج المختبر ، بحسب ورقة بحث أعدها أحد الخبراء في جامعة جنوب الصين للتكنولوجيا والذي  كان يعمل سابقاً في ووهان قال أن أحد العاملين في مركز السيطرة على الأمراض في مدينه ووهان والذي يبعد عن سوق الحيوانات  14 كيلومتراً وهو موكل بجمع عينات من الفيروسات  المختلفة ، تم أمره بعزل  نفسه بعد ما هاجمته الخفافيش في كهف ولوثته  بفضلاتها  وربما أصابته حينها بالفايرس  ثم نقله الى المدينة.


مسألة معايير الأمن والسلامة داخل المختبرات الصينية كانت محط الإنتقالات الأمريكية أيضا .. ففي ديسمبر الماضي عرض تقرير لإحدى المحطات الصينية مشاهد لمجموعة تعمل لصالح المركز الصيني للسيطرة على الأمراض..تجمع عينات لفيروسات كورونا مستخلصة من الخفافيش من دون ارتداء أي معدات واقية  ومن دون اتباع معايير السلامة .

وهنا ننطلق فوراً إلى فرضية أخرى وهي أن الفيروس إنتقل من الحيوانات إلى الإنسان ربما من خفاش أو ثعبان أو أي حيوان آخر ، وذلك بسبب الملامسة أو عن طريق اللعاب او الفضلات ، وفي هذا الإطار لا بد أن يُشير إلى تجارب سابقة.

فهناك إنفلونزا  الخنازير ووإنفرونزا الطيور وهناك 140 فيروساً يمكن أن تنتقل عبر الملامسة او الفضلات من الحيوانات إلى الإنسان.
وفق دراسة حديثة  فأن سبب إنتقال الفيروسات من الحيوانات إلى الإنسان في الأساس  ناتج عن إنهيار لنظام الحياتب الذي تعيش فيه هذه الحيوانات بفعل ممارسة الأنسان المدمرة للبيئة .

 نبقى أمام إحتمال آخر  احتمال فالفيروس   ينتمي إلى عائله كرونا وقد يكون طور نفسه داخل بيئةٍ حاضنة إلى أن أصبح بنسخه الحالية  التي أربكت العالم .


 ببساطه لا نستطيع الوصول إلى أجابه شافية تمامأ لكن ما يلفت في كل ما ذكرناه أن أغلب الشكوك تسير نحو وجود عاملٍ بشري ربما يكون هو المسبب لمرض كورونا ، والمعرفة لن تتحقق إلا من خلال تحقيق دولي شامل.. وإلى حد ذلك الوقت سيبقى العالم يعيش في حاله خوف وترقب و صلاه من أجل أن يُبعد الله عنت هذا الفيروس .

دمتم في أمان الله .
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

} });